سيقوم العلماء الروس والكوريون الجنوبيون لأول مرة في تاريخ روسيا بفك شفرة الجينوم لبعض الحيوانات المتحجرة القديمة.
وكشفت كبيرة الباحثين في مركز علم المتحجرات الجزيئية، لينا غريغوريفا، في حديث لوكالة "تاس" الروسية، عن استخراج حمض نووي من عظام الحيوانات القديمة، في مختبرات مدينة ياكوتسك الروسية ما يعتبر خطوة أولى على طريق إجراء دراسة واسعة النطاق لجينومها، وتم أرسال تلك المعلومات إلى مؤسسة دراسات تكنولوجيا الأحياء في كوريا الجنوبية حيث ستفك شفرتها، وأشارت غريغوريفا الى انه لم يسبق لأي أحد في بلادنا أن حقق فك شفرة الحيوانات المتحجرة القديمة.
ولفتت الباحثة الروسية قائلة: "لم نستخدم أنسجة الحيوانات المتحجرة بل استخدمنا عظامها، إذ أن الحمض النووي في عظام الحيوانات المتحجرة يحفظ بشكل أفضل مقارنة بأنسجتها، وكنا قد ركزنا على متحجرات حديثة تم العثور عليها العام الماضي أو قبل ذلك بقليل شمال شرق سيبيريا".
وأضافت الباحثة أن نتائج فك شفرة الحيوانات ستنشر الصيف القادم لتجري مقارنتها بما هو عليه لدى الحيوانات المعاصرة.
يذكر أن متحجرات ​الماموث​ الصوفي تم العثور عليها في حالة جيدة عام 2012 في جزيرة لاخوفسكي، التابعة لأرخبيل نوفوسيبيرسك في منطقة القطب الشمالي الروسية.