أثار غياب أبنة الرئيس الأميركي ​باراك أوباما​ الصغرى ساشا (15 عاما)، عن خطابه الأخير كرئيس للولايات المتحدة الأميركية استغراب العديد من متابعي الخطاب ورواد مواقع التواصل الاجتماعي، وأدى ذلك الى انتشار "هاشتاغ على موقع تويتر #whereissasha".

وقد أكدت معلومات لقناة الـ"CNN" أن غياب ساشا عن خطاب والدها، هو بسبب امتحان ستخضع له في الصباح التالي.

يذكر أن أوباما توجهه في خطابه الى ابنتيه قائلا: "ماليا وساشا، رغم كل الظروف تحولتن من فتيات صغيرات الى نساء مبهرات، أنتن ذكيات وجميلات ولكن الاهم أنكن تراعين مشاعر الآخرين. وأنا أب فخور بكما".

ترجمة "النشرة"