اشار المجلس الإسلامي الشيعي الاعلي في بيان الى اننا شاهدنا مؤخرا كما شاهد اللبنانيون الإساءة بحق قضية الإمام السيدموسى الصدرمن خلال برنامج ساخر لقناة "الجديد"، إذ أننا نستنكر وندين بشدة هذا الاسلوب اللا اخلاقي بحق رئيس ومؤسس المجلس الإسلامي الشيعي الاعلى تلك القامة الوطنية التي جسدت العيش المشترك وعبدت طريق الحوار وارست قواعد الوحدة الوطنية.

واعتبر المجلس في بيان، ان ما قامت به المحطة المذكورة بهذا الشكل الذي لا نقبله جملة وتفصيلا من تناول للقضية بطريقة تخرج المحطة عن آداب المهنة والمهنية، وكلام رئيس المجلس الوطني للإعلام عبد الهادي محفوظ خير معبر على أن هذه المؤسسة تخلت عن رسالتها الإعلامية، وبالتالي تحولت إلى شركة تجارية مقاولة وتصرفاتها باتت تدل على أنها وريثة القذافي الجديد.

اضاف البيان "لأن الإعلام الحقيقي يقدم الحقائق ويكون في خدمة القضايا المصيرية دوما ولا يشوه الحقائف ويقلب المفاهيم، علما ان المحطة نسيت او تناست ان احد المخطوفين من ابرز اعلاميي لبنان، لاجل ما تقدم نضع هذا البيان برسم المعنيين لايقاف المهازل والابتزاز الذي يمارس في الاعلام تحت الحرية والديمقراطية.