أكدت مصادر صحيفة "الانباء" الكويتية أن الموفدين الدوليين الذين زاروا لبنان مؤخرا عبّروا عن نوع من الاستياء نتيجة التخبط اللبناني الحاصل حولقانون الانتخابمع التشديد على ضرورة النأي بقانون الانتخاب وإجراء الانتخابات النيابية في موعدها بعيدا عن الصراعات السياسية، لأنه لا يجوز التمديد مرة ثالثة للمجلس، كما أنه لا يمكن الوقوع في دهاليز الفراغ الذي كلف لبنان على مستوى سمعته الدولية كما على مستوى مؤسساته الدستورية الكثير نتيجة الشغور الرئاسي الذي امتد ما يقارب السنوات الثلاث.