أكّدت مصادر نيابية في "التيار الوطني الحر" انّهم تلقوا أخيرا توضيحا منحزب اللهيؤكد ان احدى الجرائد الصادرة في بيروت لا تنطق باسم الحزب او تعبّر عن رأيه، وهو ما أدّى لتنفس الصعداء خصوصًا وان الجريدة تشن ومنذ فترة حملة غير مسبوقة على رئيس التيّار الوطني الحرّ ووزير الخارجيّة جبران باسيل والقانون التأهيلي.