افادت قناة "الميادين" عن إطلاق سراح القطريين المختطفين من الأسرة الحاكمة في العراق، وذلك بالتزامن مع دخول أهالي كفريا والفوعة إلى حلب.

ونقلت "الميادين" عن مصدر مطلّع ان الحكومة العراقية لم تتدخل في موضوع إطلاق سراح المختطفين القطريين من الأسرة الحاكمة. واوضح المصدر ان "الجهة المحتجزة داخل العراق كانت قد وصلت إلى مراحل متقدمة لكن تفجير الراشدين أخّر المفاوضات".

ولفت الى ان وفد قطري رسمي تسلّم عدداً من المحتجزين من الأسرة الحاكمة، واوضحت ان 26 محتجزاً قطرياً تم تسليمهم إلى الوفد القطري من بينهم عدد من الأسرة الحاكمة. اضاف "أجهزة اتصالات متطورة ومبالغ مالية كبيرة كانت بحوزة القطريين المحتجزين عند احتجازهم".

يذكر انه دخل الى حلب 36 حافلة تقل أهالي الفوعة وكفريا وبانتظار دخول 9 حافلات، كما غادرت 15 حافلة تقل مسلحي الزبداني ومضايا للراشدين وبقي 3 حافلات.