كشف الرئيس السوري،بشار الأسد، لوكالة "سبوتنيك" بأن تنظيم "جبهة النصرة" الإرهابي، من قام بتفجير حفلات المدنيين المتوجهين من كفريا والفوعة بحي الراشدين في حلب وفقا للاتفاق الذي لم يرغب هذا التنظيم بتمريره.

وأشار الأسد في حوار خاص مع الوكالة إلى انه "عندما اعتقدنا أن كل شيء بات جاهزاً لتنفيذ الاتفاق، فعلوا ما كانوا قد أعلنوه. إنهم من جبهة النصرة، ولم يخفوا أنفسهم منذ البداية، وأعتقد أن الجميع متفق على أن النصرة قامت بذلك".

وذكر الرئيس السوري أنه "قبل بضعة أشهر، كان نفس الاتفاق على وشك التنفيذ، لكن كما تعرف، فأنت تتحدث عن فصائل مختلفة، وجميعها مرتبط بالقاعدة أو "جبهة النصرة". قام أحد تلك الفصائل بمهاجمة الحافلات التي كانت مخصصة لنقل نفس المدنيين إلى خارج الفوعة وكفريا قرب حلب. هاجموا تلك الحافلات وأحرقوها، وظهر ذلك على الانترنت، وقالوا: " لن نسمح بحدوث هذا الاتفاق. سنقتل كل مدني يريد استخدام الحافلات". وهذا ما حدث".