رعى رئيس بلدية الدكوانة انطوان شختورة، وبالتعاون بين شركة صَادر ومشاركوه وجمعية حماية المنتجات والعلامات التجارية في لبنان بمناسبة اليوم العالمي للملكية الفكرية عمليةتلف بضائع مقلدةمضبوطة في الاسواق اللبنانية خلال العام المنصرم، مقابل كلية الزراعة في الجامعة اللبنانية في الدكوانة، وبحضور رئيس وحدة الملكية الفكرية في وزارة الاقتصاد وسام العميل ممثلا المدير العام للوزارة السيدة عليا عباس، رئيس وحدة المباحث الجنائية الخاصة العميد زياد الجزار، رئيس مكتب مكافحة الجرائم المالية وتبييض الاموال المقدم بشار الخطيب.

واعتبر المحامي راني صادر، نائب رئيس الجمعية اللبنانية لحماية المنتجات والعلامات التجارية والمدير الشريك في شركة صادر ومشاركوه أن "التقليد هو سرطان اقتصادي لا ينال فقط من حقوق المليكة الفكرية والصناعية، بل ايضا من صحة المواطن ومن الاقتصاد الوطني، لذا نحن نحاربه اليوم"، مشيراً الى أن " هذه التجربة هي الاولى من نوعها بالتعاون مع السلطة المحلية الممثلة ببلدية الدكوانة، ونأمل تكررها في السنوات المقبلة بمناسبة اليوم العالمي للملكية الفكرية".

وبدوره أثنى رئيس بلدية الدكوانة انطوان شختورة على الطريقة البيئية المعتمدة لتلف هذه البضائع المقلدة، مشيراً الى أنه "يا ليت الدولة اللبنانية تتلفت لحل ازمة النفايات بمثل هذه الطريقة، فلا حل حتى الساعة رغم كل ما مررنا به لازمة النفايات وقد تمت محاربتنا سياسيا في اطار الصراع على من يستلم ملف ادارة النفايات"

وسلم الاستاذ صادر درعًا تكريميًّا لشختورة. وتلى الكلمات عملية تلف البضائع المقلدة المضبوطة في الاسواق اللبنانية خلال العام المنصرم، وذلك بطريقة تحترم المعايير البيئية.