اعتبرت مصادر سياسية مطلعة أن "النقاش في موضوعقانون الانتخابدخل عمليا في الجمود، كما ان المفاوضين في استراحة لن تنتهي قبل انتهاء زيارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب الى السعودية وقبل تبيان نتائجها على المنطقة". واضافت المصادر:"كان باستطاعتنا النفاذ بقانون جديد للانتخابات كما نفذنا بالانتخابات الرئاسية اماالآن فالأمر بات أصعب وأكثر تعقيدا".