ذكر استطلاع للرأي نشرته وكالة "رويترز" بالتعاون مع شركة "ايبسوس" للإحصاء أن شعبية الرئيس الأميركيدونالد ترامب، انخفضت الى أدنى مستوايتها منذ حفل تنصيه رئيسا، بعد ان اتهام ترامب بسوء التعامل مع معلومات مصنفة سرية والتدخل بعمل مكتب التحقيقات الفدرالي "FBI".

وأوضحت "رويترز" أن استطلاع الرأي الذي تم بين 14 و18 أيار، كشف أن 38 في المئة وافقوا على ترامب، فيما رفضه 56 في المئة، أما نسبة الـ6 في المئة المتبقية، فقالوا أن "مشاعروا مختلطة نحو ترامب".

ومن بين الجمهوريين، اعرب 23 في المئة عن رفضهم لترامب في الاستطلاع الأخير، مقابل 16 في المئة في نفس الاستطلاع الاسبوع الماضي. ويبدو أن انخفاض الدعم من الجمهوريين هو السبب الرئيسي الذي يجعل تصنيف ترامب العام هو الآن في أدنى مستوى له منذ توليه منصبه.