أجلت السلطات في مقاطعة ​كولومبيا​ البريطانية في غرب ​كندا​، أكثر من 10 آلاف شخص بعد ثلاثة أيام على إعلان حالة الطوارئ في المقاطعة، بسبب اندلاع عشرات ​الحرائق​ فيها.

وأشار وزير الأمن العام الكندي، رالف غودالي، إلى أنّ "بعد أسابيع عديدة من الجفاف والرياح العاتية الّتي دفعت الحرائق باتجاه المنازل، تمّ إخلاء العديد من القرى الواقعة في وسط المقاطعة، ممّا أدّى إلى تشريد أكثر من 10 آلاف شخص".

ولفت غودالي، خلال مؤتمر صحافي، إلى أنّ "هناك تقريباً 231 حريقاً، بينها 98 حريقاً جديداً اندلعت جميعها نهار الأحد الماضي، وعشرة منها على الأقلّ هي قريبة جدّاً من مناطق مأهولة، ممّا يجعلها شديدة الخطورة"، موضحاً أنّ "​البرق​ هو المسؤول على ما يبدو عن أغلبيّة هذه الحرائق ولكن ليس عنها جميعاً"، داعياً المواطنين إلى "اليقظة لدى تنزّههم في الطبيعة".