اشار المحلل السياسي جوزيف ابو فاضل الى ان المحافظ لا يعطي ترخيص بالتظاهر، لان التظاهر لا يخضع في القانون اللبناني لموجب الترخيص بل فقط لموجب التقدم بـ"علم وخبر" الى المحافظ لإعلامه عن نية التظاهر ومكانه وزمانه والعدد التقريبي للمشاركين وأسماء المنظمين ومسار التظاهرة، تمكيناً للقوى الأمنية من اتخاذ التدابير المناسبة.

واوضح ابو فاضل في حديثه الى "النشرة" ان "العلم والخبر" يحيله المحافظ الى قوى الامن الداخلي لإبداء الرأي قبل رفعه الى وزير الداخلية مع رأي قوى الامن، وعند وجود ما يخل بالامن يدعو وزير الداخلية مجلس الامن المركزي للاجتماع واتخاذ القرار بمنع التظاهرة ام لا.

ولفت الى انه "كل فترة يتقدم بعض الأشخاص او جمعيات حقوق الانسان بـ"العلم والخبر" للاعتصام او التظاهر دفاعا عن النازحين لأسباب "إنسانية". وموخراً حصل الامر نفسه وليس في "العلم والخبر" الأخير أية إشارة الى نشاط ضد الجيش او المؤسسات اللبنانية. وهذا ما يبين الفارق الكبير بين موضوع "العلم والخبر" الأخير، وبين المتناقل على مواقع التواصل الإجتماعي من الذين يدّعون أنهم مع حقوق الإنسان وضد العنصرية الذي يمارسهاالجيش اللبنانيوالقوى الأمنية (على حد قولهم ) على حساب لبنان والجيش اللبناني البطل وكذلك القوى الامنية".