كشفت مصادر مطلعة انحزب اللهلا يزال ينتظر اقدامالجيش اللبنانيعلى حسم معركةجرود عرسالعلى ان يدعمه بها من الخلف، لافتة الى انّه وفي حال لم يكن هناك قرار سياسي يدعم العملية العسكرية عندها سيقوم الحزب بالمهمة. وأضافت: "هناك 3 مواعيد لانطلاق المعركة، وآخرها في شهر تشرين الأول المقبل".