دعا البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي خلال ترؤسه قداس عيد القديسة مارينا في وادي قنوبين التي انتقل اليها صباحا من الديمان الى "عدم الخوف والتحلي بالشجاعة في الدفاع عن المظلوم والشهادة للحقيقة دائما في زمن تسوده الحروب والنزاعات".
واشار الراعي الى ان "القديسة مارينا جميعكم تعرفون قصتها، أبوها ترمل ودخل الدير وطلب منها أن تتبعه الى الدير وهي فتاة تعيش مع الرهبان فأخذت إسم مارينوس وعاشت في هذا الدير على أساس راهب من الرهبان. يذهبون الى بعض المناطق ليقدموا رسالة وعادوا بعد شهرين يأتوا الأهالي الى الدير ويشتكوا على مارينوس بالإدعاء بأنه إعتدى على إبنتهم وهي حامل منه وعندما ولدته أتت به الى مارينوس فعاش هذا الطفل في المغارة. فكتمت سرها الى يوم مماتها فموقفها موقف الصبر والإحتمال حتى النهاية وعلمتنا من خلاله أننا كل يوم نعيش في المشاكل ويأتينا الإعتداء علينا وعلى غيرنا هنا ظلم وهنا أكاذيب وهنا تضليل علمتنا أن نأخذ موقفا أن نحمي العدالة من الظلم ونقوم بالمصالحة ونبدي السلام للأصدقاء وإلا ما نفع الحياة. وفي مجتمعنا اليوم لا يتجرأ احد على قول الحقيقة حتى دفاعا عن شخص مظلوم. علينا أن نأخذ موقفا وهذه هي الشهادة. فالعالم بحاجة لشهادة لصالح الحق والخير والجمال والعقل والسلام. نحن في عالم من الشر والقتل ولا أحد يتجرأ على قول الحقيقة ونرى التجني والظلم والحروب على البشر وملايين من الناس مشردون على الطرقات ولا أحد يستطيع قول كلمة الحق لأنه يوجد مصالح إقتصادية وسياسية، القديسة مارينا تعلمنا كيف نصمد بوجه الشر ونحن نلتمس اليوم شفاعتها لأجل كل واحد منا في حياته اليومية في البيت والمجتع والكنيسة والدولة وأن تبقى عقولنا وإرادتنا وقلبنا مضاءة بالإيمان والرجاء ودائما مدركين واعين أن ندافع عن الحق والخير والظلم والجمال والسلام. وأن نكون دائما مستعدين".

وبعد القداس انتقل الراعي والمطارنة والكهنة الى باحة دير سيدة قنوبين حيث اعدت الراهبات مأدبة قروية على شرف البطريرك ومرافقيه.