بإنجاز هو الأول من نوعه، نجحت عملية ​زراعة قلب​ طبيعي بالمركز الطبّي لقلب الأطفال في مستشفى الجامعة الاميركية في بيروت، حيث خضع لها طفل يبلغ من العمر 4 سنوات بعد معاناته منذ الولادة مع تشوهات خلقية في قلبه، كادت أن تنهي حياته لولا العناية الالهيّة وايمان اهل الطفل الواهب بثقافة العطاء.

الفريق الطبي الذي انجز الجراحة اعتبر في حديث لـ"النشرة" ان "نجاح هذه العملية ناتج عن جهد فريق متكامل يتألف من أكثر من 50 طبيباً وممرضاً وتقنياً، وهذا الفريق موجود في المركز الطبّي لقلب الأطفال في ​مستشفى الجامعة الأميركية​"، مشيراً الى أن "هذه العملية لم تكن لتتم لولا ثقافة العطاء من العائلة الواهبة وهذا ليس بالأمر السهل، اضافة الى عطاء المجتمع من خلال جمعية "Brave heart"، لان التكلفة مرتفعة، وبالتالي الجمعية تقدم المساعدة وأيضاً ادارة المستشفى، كما ان ​وزارة الصحة العامة​ ساهمت في هذا الامر ودعمت الجراحة بكل تفاصيلها حتى النهاية، وأرسلت مشرفاً واكبها طيلة مدتها، اذاً كل هذه العوامل اجتمعت معاً حتى تمكنا من القيام بهذه المهمّة، وهذا أمر مميز ان يحصل عندنا هذا الانجاز في ظل ما تشهد المنطقة من صراعات ومشاكل".

اكثر من خمسين طبيبا شاركوا في إجراء العملية للطفل، وتوزعوا على مجموعات بدأوا العمل منذ ساعات الصباح الأولى فور إبلاغهم بوجود متبرّع، وامتدت العملية 12 ساعة متواصلة بدأت من الثامنة مساء حتى الثامنة صباحاً.

بطبيعة الحال، تعتبر هذه الجراحة الفريدة من نوعها في ​لبنان​، هي بصيص النور في هذا البلد بزمن الظلام والفساد، هو انجاز كبير للبنان يضعه بين الدول العالمية الرائدة في مجال الاستشفاء والطبابة، ويمهّد الطريق لكسب ثقة اللبنانيين أولاً وكل مواطني دول العالم ثانياً، بكفاءة أطبائنا وجودة مستشفياتنا، وقدرتهم على ايجاد العلاجات وفعل ما كان مستحيلاً كخيار لانقاذ حياة الناس.