لفت رئيس الحكومة الاسبق ​نجيب ميقاتي​ إلى "اننا إطلعنا على الرد الذي اصدره عضو ​كتلة "المستقبل"​ النائب ​عقاب صقر​ على ردنا على مغالطاته وافتراءاته ولعله لم يقرأ البيان بشكل جيد وهو الذي يدّعي ويطالب كل الناس بالقراءة"، مشيراً إلى أنه "في البيان الاول سمينا مواقع التنازلات دون ان ندخل في التفاصيل ولن ندخل فيها الان ونطالبه بان يعيد قراءة البيان لمرة ثانية وثالثا".

وفي بيان، أشار ميقاتي إلى أن "ادعاء سعادة النائب الكريم ان التهجم على ميقاتي وحكومته لم يكن من اهداف المؤتمر غير صحيح، لانه تناول حكومة ميقاتي في اكثر من مفصل افترائي وبقصد محاولات الاذى، لكن الوقائع تدحض الاكاذيب، وردنا بالاساس ليس موجها اليه بل الى من دفعه الى التهجم والافتراء".

وأوضح أنه "في ملف ​شادي المولوي​، لقد وقعت سعادة النائب مجددا في خطأ عدم الاطلاع عندما لم تراجع من كانوا في ​لبنان​ يومها، باعتبار انك كنت مولجا بالانخراط في الازمة السورية، لكانوا اخبروك ان المولوي خرج ليس بسيارة الرئيس ميقاتي كما زعمت، ومن قام بالاحتفالات في ​طرابلس​ ورحب بالمولوي هم مسؤولو وكوادر تيارك السياسي، وهم معروفون منكم بالاسم والصفة".

وتوجه لصقر بالقول "بات الجبين يندى ليس لحجم المجلدات التي تزعم وجودها بل لحجم الفجور السياسي الذي تتحلون به، وكأنكم تراهنون على ان الناس لا ذاكرة لها ويمكن بالصوت العالي والكلام السريع الايقاع التعمية على حقائق دامغة وواضحة"، مشيراً إلى أن "المجلدات بحوزتنا وفيها من التنازل والارتكاب والتفريط ما يندى الجبين وننصحكم بعدم التعرض والافتراء والادعاء ، فالتاريخ والناس شهود بيننا"، مؤكداً "إن عدتم عدنا".