افادت مصادر لصحيفة "الأنباء" ان "من بين الشروط الجديدة التي وضعها ​النظام السوري​ و​حزب الله​ لمغادرة ​سرايا أهل الشام​ من ​جرود عرسال​ هي قتالهم داعش"، لافتة إلى انها "هذه هي المرة الثانية التي تتعرقل فيها عملية مغادرة سرايا اهل الشام باتجاه ​القلمون​ الشرقي، وتحديدا الى بلدة الرحيبة موئل السرايا".
واكدت مصادر ان "النظام السوري تحفظ على خطة سير واتجاه المغادرين الذين يزيد عددهم عن الخمسة آلاف، بينهم نحو 350 مقاتلا، تحسبا لتعزيز قوة المسيطرين على الرحيبة".