لفتت نائبة رئيس بلدية ​عرسال​ ​ريما كرنبي​، إلى أنّ "المئات من المدنيين خرجوا صباح السبت من بلدة عرسال باتجاه الجرود حيث يتواجد مسلحو "​سرايا أهل الشام​" للإنضمام إليهم في رحلة الإنتقال إلى ​القلمون​ الشرقي".

وأشارت كرنبي، في حديث صحافي، إلى أنّ "عشرات السيارات شوهدت تعبر حاجز ​الجيش اللبناني​ الّذي يفصل البلدة عن الجرود"، موضحةً أنّه "كان من المفترض أن تتمّ عملية التجمّع الساعة السابعة صباحاً، لكن الأمور توقّفت بسبب رفض ​النظام السوري​ انتقالهم عبر سياراتهم وإصراره على نقلهم عبر حافلات"، منوّهةً إلى أنّ "المفاوضات مستمرّة لحلّ هذه الإشكالية".