رد السيد جورج عقيقي عبر "النشرة" على بيان بلدية رعشين في قضاء ​كسروان​ والذي أعلن أن رئيس البلدية السيد يوسف عقيقي وشرطي البلدية زياد عقيقي، تعرضا ل​محاولة قتل​ من قبل بعض المخالفين، حيث أقدم على الانطلاق بسيارته محاولاً إيقاف ​سيارة​ البلدية، التي بداخلها رئيس البلدية و​العمال​ والشرطي، ما تسبب ب​أضرار​ مادية، الأمر الذي كان قد أدى إلى تدهورها في وادي ​عشقوت​.

وأوضح عقيقي وهو شقيق شادي عقيقي أحد الذين اعتبرتهم البلدية مخالفين أن "شادي كان يقوم بأعمال ترميم لحائط حديقته في منزله، الأمر الذي لا يحتاج لأي رخصة من البلدية أو غيرها، وعلى الاثر أرسل رئيس البلدية أحد العناصر، الذي طلب منا وقف أعمال الترميم بحجة المخالفة ولكن شادي لم يستجب لهم لأنه غير مخالف"، مشيراً إلى أن "أخي غادر المنزل وبنفس الوقت حضر رئيس البلدية برفقته شرطي من البلدية وقاموا بأخذ العمال وساقوهم إلى مخفر عشقوت".

ولفت إلى أن "والدتي أتصلت بشقيقي وأطلعته على ما حصل، فقام باللحاق بهم وعندما التقى بهم بعشقوت "كسر" سائق رئيس البلدية على سيارة شقيقي التي تعطلت جراء الضربة "، كاشفا أنه "وخلال انتظار شادي أحد الجيران ليقله، اعتدى عليه 3 مجهولون بالضرب على رأسه وقاموا بتكسير السيارة"، موضحاً أنه "تم نقل شقيقي إلى ​مستشفى سان لويس​ ونحن بانتظار نتائج الفحوصات لمعرفة حالته"، مؤكدا أن "ما تم ذكره في بيان البلدية غير صحيح بل ما جرى هو العكس تماما".