أعلنت القيادة السياسية للفصائل و​القوى الوطنية​ والاسلامية ال​فلسطين​ية في ​لبنان​ أنها ناقشت "آخر المستجدات المتعلقة ب​القضية الفلسطينية​ بشكل عام و​المخيمات الفلسطينية​ واوضاعها في لبنان بشكل خاص". وتطرقوا الى "آخر المستجدات في ​مخيم عين الحلوة​ ومتابعة وضع الاليات المناسبة استنادا ل​ورقة التفاهم​ الفلسطينية التي اقرت في سفارة دولة فلسطين واستكمالا للاجتماعات التي جرت في ​مدينة صيدا​ بحضور فعاليات المدينة حيث تم ارساء مجموعة من القضايا التي تتعلق بامن المخيم والجوار"، وأكدوا "تدعيم وتعزيز العمل الفلسطيني المشترك من اجل صون الامن والاستقرار داخل المخيمات، وتطبيق ما تم الاتفاق عليه من خلال عمل اللجان الثلاثة التي تم تشكيلها لتنفيذ مضمون الوثيقة التي وقع عليها الجميع".
وتوقف المجتمعون "امام تصاعد حالة الهجرة في المخيمات وما لها من مخاطر على قضية اللاجئين في لبنان، والتي تستفيد منها جهات مشبوهة وسماسرة مستغلة الواقع الاقتصادي الصعب والظروف المعيشية القاسية، التي يعيشها ابناء شعبنا داخل المخيمات والتجمعات وفقدان فرص العمل لدى الشباب الفلسطيني وخاصة الخريجين".
واكدت القيادة السياسية "اهمية اقرار الحقوق المدنية والانسانية من قبل اشقائنا اللبنانيين لدعم صمود اهلنا وتحسين ظروفهم الحياتية والمعيشية، لحين عودتهم الى ديارهم".
كما أكدت "اهمية دور ​الاونروا​ في رعاية واغاثة اهلنا في لبنان، ودعت "​المجتمع الدولي​ و​الدول المانحة​ والدول الشقيقة الى زيادة دعمها للاونروا، حتى تتمكن من القيام بواجباتها تجاه ​اللاجئين الفلسطينيين​".
وشددت على "اهمية تعزيز ​الوحدة الوطنية​ الفلسطينية وانهاء الانقسام وتثمين الجهود المبذولة من قبل الاشقاء في ​جمهورية مصر​ العربية في هذا الصدد."