دعا الأمين العام للأمم المتحدة ​أنطونيو غوتيريس​، في مؤتمؤ صحافي، إلى "إعداد خطّة علاج جذرية لأزمة الروهينغا في ​ميانمار​"، مطالباً ميانمار بـ"تعليق عمليّاتها العسكرية في أراكان وإنهاء ​العنف​"، منوّهاً إلى أنّه "عندما يضطرّ ثلث سكان الروهنغيا للفرار، لا يوجد وصف لذلك سوي تطهير عرقي".

وأكّد أنّ "تجارب ​كوريا الشمالية​ النووية أدّت إلى زعزعة الإستقرار في شبه الجزيرة الكورية"، كاشفاً أنّ "​الأمم المتحدة​ تعلن تأسيس لجنة مراقبة لتعزيز الوساطات الدولية".