دعا ​وزير الخارجية القطري​، محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، إلى مواصلة دعم "​الجيش السوري​ الحر"، منتقدا تصريحات المبعوث الخاص إلى ​سوريا​، ​ستيفان دي ميستورا​، عن هزيمة المعارضة في سوريا.

وأشار آل ثاني، في مقابلة مع صحيفة "Le Temps" السويسرية الى أن "دي ميستورا ليس بوسعه الإعلان عن من انتصر في ​الحرب السورية​ ومن هزم"، لافتاً الى أن "قطر وبعض الدول الأخرى تدعم عددا من "المجموعات المعتدلة" للمعارضة السورية".

وأكد أن "الحكومة القطرية لا تزال تعتبر أن الآمال، المرتبطة بـ"الجيش السوري الحر"، واقعية، لافتا إلى وجود "التزامات دولية بهذا الشأن".

واعتبر آل ثاني أن "جزءا من ​المجتمع الدولي​ ركز اليوم على محاربة تنظيم "داعش" الإرهابي، ولم يعد يتحدث عن نظام ​الرئيس السوري بشار الأسد​" متهما إياه بـ"الوقوف وراء مقتل 500 ألف شخص في سوريا".

واعتقد آل ثاني أن "تنامي قوة تنظيم "​جبهة النصرة​"، المصنف إرهابيا على المستوى الدولي، ناجم عن النقص في تأييد ​المعارضة المسلحة​ المعتدلة"، وأشار إلى أنه ليس لديه "حل لقضية إدلب"، معتبرا في الوقت ذاته أنه يجب أن يكون مرتبطا بدعم الجهات المعتدلة في المواجهة مع ​الحكومة السورية​.

وشدد آل ثاني على ضرورة "تقديم مزيد من المساعدة لمثل هذه الفصائل".