لفتت جمعية حقوق الإنسان السعودية، إلى "أنّنا فوجئنا بقيام حكومة قطر بسحب مفاجئ لجنسية الشيخ طالب بين محمد بن لهوم بن شريم ومعه 54 آخرين من عائلته ومن قبيلة آل مرة".

وأشارت الجمعية، إلى أنّ "حكومة قطر شرّدت عام 2005، أكثر من 6000 من مواطنيها من فخيذة آل غفران وسحبت جنسياتهم دون أي مبرر أو سبب"، منوّهةً إلى أنّ "الأشخاص الـ55 لم يخضعوا لأي ​محاكمات​ وأصبحوا مشرّدين ومعرّضين لكلّ أنواع المخاطر والحرمان الكامل من حقوقهم"، مشدّدةً على أنّ "سحب الجنسية من هؤلاء المواطنين القطريين ينتهك جميع حقوقهم القانونية ويخالف مبادئ حقوق الإنسان ويعرّضهم للتشريد".