ترأس رئيس ​بلدية طرابلس​ أحمد قمرالدين ورشة عمل عن استعدادات المرحلة الثالثة من "مشروع الارث الثقافي في الاسواق الداخلية في طرابلس"، في قاعة المجلس البلدي في القصر البلدي في المدينة، في حضور وفد ​الوكالة الفرنسية للتنمية​ afd ضم: راي أوليفيه، ليتسيا تياري، بيني كلويه وبيار بارتيل، كما حضر مدير الارث الثقافي ​نبيل عيتاني​، أحمد المشد عن ​مجلس الإنماء والإعمار​، زياد سلوم ودينا عبس عن وحدة الإرث الثقافي، والاستشاري ​عبدالواحد​ شهاب واعضاء مكتبه.

تم خلال الورشة، عرض مشروع "تأهيل وترميم ​الأسواق​ التاريخية الوسطى والجنوبية ل​مدينة طرابلس​"، وهي المرحلة الثالثة من مشروع الإرث الثقافي.

رحب قمرالدين بالحضور، مشدداً على "اهمية الورشة، حول مشروع الارث الثقافي وحيثياته والأهداف المرجوة منه، والاستماع الى فريق عمل الوكالة الفرنسية للتنمية، سيتم شرح أهداف المشروع، والمشاكل بحسب واقع الحال للسوق ومصالح التجار فيه، وعرض التفاصيل المقترحة وخطة العمل الموضوعة لتنفيذ وإنجاز الاشغال ب​السرعة​ الازمة والجودة المطلوبة".

كما عرض "نبذة عن مشروع الارث الثقافي وتوصيف مشاكل الوضع الحالي للسوق وأبعاده وتأثيره على الواقع الاجتماعي والاقتصادي للمنطقة ودوره في الحفاظ على التراث المعماري والمدني، كما تم عرض تفصيلي للاشغال التي تشملها أعمال ترميم الواجهات وتأهيل ​البنى التحتية​، بالإضافة الى منهجية العمل والخطة الموضوعة للتنفيذ وعرض خرائط تشرح المناطق المستهدفة بالمشروع وحدود المداخلات".

وكذلك تم عرض برنامج العمل مع الحيز الزمني المقدر لتنفيذ الاشغال بالإضافة الى العقبات المتوقعة، وعرض صور لواجهات المباني والاسواق بعد انجاز المشروع وانهاء اعمال الترميم والتأهيل في الاسواق الداخلية والخانات ولا سيما ​خان الصابون​ وواجهات المحال على طول ضفتي نهر ابو علي. وتم بحث كيفية تمويل ​دراسات​ مشاريع جديدة في طرابلس.