أعلن النائب ​ابراهيم كنعان​، ان ​الشعب اللبناني​ ينتظر ​الموازنة​ منذ 12 عاما من ال 2005، والكلام في ال​سياسة​ كثير عن فساد وهدر وعدم ضبط ​الانفاق​، مشيرا في ​مؤتمر صحافي​ الى انه لدينا استحقاق الاثنين في الجلسة العامة مر بمخاض عسير اسمه ​السلسلة​ ويسألون لماذا لا نمول السلسلة من ضبط الانفاق ووقف الهدر، مطمئنا ان السلسلة لا يمكن الرجوع عنها لأنها باتت حقا مكتسبا، وسأل ما هي الطريق للوصول الى نتيجة جدية عمليا، كاشفا ان الحل الوحيد هو الرقابة على الموازنة وفي 12 سنة لا نستغرب ان يكون وصل ​الدين العام​ الى 70 مليار ولذلك نبحث اليوم عن مصادر تمويل للسلسلة، ولفت الى ان العمل الفعلي للنواب هو بالتشريع والرقابة الجدية، كاشفا ان قدمنا امس التقرير النهائي للموازنة الى الرئيس بري وبات بعهدة المجلس النيابي التي ستناقش بجلسة عامة والموازنة قدمت معدلة، وتوصلنا الى بعض النتائج ولكن كان يجب ان تكون افضل لو اقرت في وقتها منذ 7 أشهر، وأعلن اننا عقدنا 42 جلسة وجلسات غير رسمية مع فريق العمل ووصلنا الى اكثر من 50 جلسة في 4 أشهر، وأكد ان الحسابات المالية اساسية والتي تأتي في اواخرالسنة في حين الموازنة تأتي في اول السنة وتم ايداع مشروع الموازنة الأمانة العامة على ان تصلنا الموازنة الشهر المقبل لنبدأ العمل قبل انقضاء سنة 2017، وتم اعتماد هذا المشروع في اساس الموازنة التي سيتم بحثها لل 2018، ويبقى القرار النهائي للهيئة العامة التي ستقره، وشدد على ان الوفر الذي حققناه ليس وهميا فهو حقيقي ، وسعينا بالموازنة الى تأمين بديل للضرائب من خلال هذا الوفر الذي تحقق، داعيا مجلس النواب الى اخذ القرار الشجاع بإقرار المشروع الذي يعتبر خطوة اصلاحية مهمة.

وكشف كنعان ان مجموع النفقات وصل الى 26 الف و500 مليار ليرة، والانفاق هو 22 مليار دولار ولذلك نطرح الصوت لضبط الانفاق لأن العجز يبلغ 5 مليار دولار ما يستوجب الاقتراض لتسكير العجز وهذا المبلغ سيزيد في حال بقينا في المناكفة وعدم القيام بعمل جدي، ونحن عدلنا في القانون 32 مادة والغينا 10 مواد واضفنا 4 مواد هي كناية عن اعفاءات لبعض الرسوم والغرامات على تأخير المواطنين الدفع، وهي ستلغى بنسبة 90 بالمئة اذا اقرت الموازنة، وقمنا بتخفيضات على مناقصات في وزارة الأشغال في النقل العام كما خفضنا التقديمات للجمعيات التي كانت تبلغ 470 مليون دولار مساعدات وهناك بعض الجمعيات التي تقوم بأعمال اجتماعية ضرورية يجب ان نبقي عليها، في حين ان بعض الجمعيات لا يجب ان تقدم اليها هذا الكم من الأموال، فألغينا هذه التقديمات، ولفت كنعان الى ان الوفر يبلغ حوالي 400 مليون دولار على الخزينة، وتوصلنا الى شطب حوالي 100 مليون دولار، فانخفض العجز الذي كان 7 آلاف مليار الى 6 مليار اي انخفض مليار دولار في موازنة ال 2017، وذكر ان من احدى الخطوات الاصلاحية المقترحة في الموازنة ان يقام مجمع حكومي لوقف استئجار المكاتب للإدارات العامة مايوفر على الخزينة مبالغ طائلة في حين يعمل ايضا على الغاء العجز في كهرباء لبنان البالغ 1100 مليار ليرة.