علمت "النشرة" أن "احد أهم ​المطاعم​ في العاصمة ​بيروت​ يعاني من أزمة مالية ما اضطره لطرد أكثر من ثلاثين موظفاً". ولفتت المصادر إلى أن "​الأزمة المالية​ سببها فتح المطعم المذكور فرعاً جديداً له، إذ لم يجلب هذا الفرع الأرباح المرجوة منه وعلى العكس أدى إلى زيادة الأعباء المالية على مالكي المطعم".