أشارت مصادر في "​التيار الوطني الحر​" الى ان القيادة تتابع عن كثب التطورات الاخيرة التي تشهدها البلاد ان كان التصعيد السعودي على ​حزب الله​ وامكانية ان يطال ​لبنان​ ككل، مرورا ب​لقاء كليمنصو​ وصولا للنبرة الجديدة التي يعتمدها البعض ما يوحي بتغييرات كبيرة مرتقبة قبيل موعد ​الانتخابات​. وأضافت المصادر: "نحن لن نستعجل بالرد وسنتعاطى بالكثير من الروية مع المرحلة نظرا لحساسيتها والأهم اننا نستعد للانتخابات حتى ولو كنا سنخوضها وحيدين".