أفادت معلومات ​صحفية​ أن "​محكمة​ مرتجلة مكونة من مسلحين كونغوليين حكمت على ​امرأة​ ب​الاغتصاب​ والموت، بسبب طبق طعام قدمته لهم"، مشيرةً إلى أن "الحادث وقع في مدينة لويبو في مقاطعة كاساي في الكونغو يوم 8 نيسان، في تلك الفترة كانت المنطقة تحت سيطرة مسلحين من جماعة إرهابية غير معروفة، أعلنت عن ولائها لحركة التمرد القبلية "كاموين نسابو".

وتم دفع الامرأة عارية إلى ساحة البلدة الرئيسية، وأمسك زعيم المسلحين بها من رأسها، وأبلغها أنها نالت حكم الإعدام بسبب خيانة الدولة، بعد ذلك أجبر المسلحون ابن زوجها من ​الزواج​ الأول على اغتصابها ومن ثم تم قتل الاثنين.

وأوضحت أن سبب استياء الإرهابيين كان الطعام الذي قدم لهم، مشيرة إلى أن صاحبة المطعم قدمت للمسلحين في مطعمها وجبة كانت فيها قطعا من السمك على الرغم من أن المسلحين لا يأكلون ​اللحوم​ و​الأسماك​ أثناء الحرب ولا يستحمون ولا يمارسون ​الجنس​.