استنكرت أمانة الإعلام في "​حزب التوحيد العربي​" أشد الإستنكار "الإعتداء الغاشم والبربري الذي تعرّض له الشيخ شوقي محمود في بلدة الباروك من قبل مجموعة من قطّاع الطرق، الذين نستغرب جرأتهم في الإعتداء على رجل دين أثناء قيادته لسيارته في وضح النهار".
وفي بيان لها ناشدت أمانة الإعلام الأجهزة الأمنيّة كافة "تحمّل مسؤولياتها تجاه ما حصل وتوقيف المعتدين فورًا"، مؤكدة أن "ما حصل لن يمر دون عقاب أبداً".