دعا الملك ​المغرب​ي ​محمد السادس​ إلى "إعادة رسم أولويات ​المجتمع الدولي​ ووضع ​إفريقيا​ على خريطة السياسة الدولية في ظل التطورات الحديثة للقارة"، مشيراً إلى انه "أمام التطورات الحديثة، وخطوات القارة الإفريقية نحو الأمام، أصبح من الضروري أن يُسمع صوت القارة وأن تصبح متمركزة في خريطة السياسة الدولية بعد إعادة تصميم معالمها".

وأشار إلى أن "إفريقيا انفتحت على شراكات متعددة الأبعاد، شملت المجالات المؤسساتية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية والبيئية، وكذلك المجالات المتعلقة بالتصدي للتطرف، و​مكافحة الإرهاب​"، لافتاً إلى ان "الزمن الذي كانت فيه إفريقيا قارة موصومة بالسلبية قد ولى، لتظهر كقارة واعدة ومتحفزة وتلتزم وتتعهد بالتزاماتها".

ولفت إلى أن "التقدم الذي تشهده إفريقيا لا يمكن تجاهله ويحظى باهتمام متزايد من المجتمع الدولي"، مشيراً إلى أن "الاستغلال الأمثل للإمكانات والموارد التي تزخر بها إفريقيا سيمكنها من تحقيق نمو سريع".