نظم ​الحراك المدني​ في الشمال، لقاء مع رئيس ​اتحاد بلديات الفيحاء​ رئيس بلديات ​طرابلس​ أحمد ​قمرالدين​، بمشاركة أعضاء لجنة أزمة جبل ​النفايات​ في مجلس ​بلدية طرابلس​ و​بلدية الميناء​، وذلك في مركز رشيد كرامي الثقافي البلدي.

واكد الحراك "ضرورة الاسراع باعتماد الحل المناسب ل​جبل النفايات​ قبل وقوع الكارثة والبدء بالتنفيذ، على أن يترافق مع خطه فورية لمنع إنهيار الجبل او حدوث ​إنفجار​". وتطرق الى "ضرورة تحديث أجهزة معمل الفرز، لتصبح مواد السماد صالحة للاستخدام الزراعي".

وتحدث قمرالدين عن واقع ​معالجة النفايات​، فرأى "أن المجلس البلدي الحالي إستلم ​أزمة النفايات​ دون حل لها منذ أكثر من 25 عاما ووصل ارتفاع المكب حاليا الى 39 مترا، مع عقد موقع ل​معمل فرز النفايات​"، واكد انه "لم يتوقف يوما عن السعي لتأمين بديل عن الموقع الحالي للمكب ب​التعاون​ مع ​مجلس الإنماء والإعمار​ و​رئاسة الحكومة​"، ولفت الى أن "الحل للمدى البعيد لن يكون إلا من خلال معامل تستقبل جميع النفايات وبتقنيات رفيعة المستوى وعالية الدقة، ويتم ​توليد الطاقة​ الكهربائية منها، وطبعا هذا الحل هو ليس بيد بلدية طرابلس ولا بيد إتحاد بلديات الفيحاء، بل يحتاج الى قرار وموافقة ​مجلس الوزراء​ والى ميزانية كبيرة".

وقال:" نستضيف غدا في السابع من تشرين الثاني، مؤتمرا لمعالجة ​مشكلة النفايات​ الصلبة ومحاولة ايجاد حلول ناجعة للمشكلة في مدن الفيحاء، ويلي المؤتمر اقامة ​طاولة مستديرة​ مع كل خبراء ​البيئة​ المحليين والاجانب ونأمل ان نخرج بحل نقدمه للحكومة، على ان يكون مناسبا لنا وللحكومة، وخلال هذا الشهر سنكثف جهودنا للوصول الى شاطئ الامان في مشكلة النفايات".

وختم : "ستباشر البلدية حاليا وعبر المؤسسات المانحة البدء بعملية الفرز من المصدر في بعض الأحياء الطرابلسية لتعميمها لاحقا على باقي المناطق".