كشفت مصادر مطلعة، أن ظروف رئيس الحكومة ​سعد الحريري​ ساءت في الساعات الـ 24 الماضية، بعد الانتهاء من المقابلة، بعدما ثبت للسعوديين أنها لم تحقق هدفها لجهة تهدئة الأجواء بين أنصاره وإرباك المساعي التي يتولاها الرئيس ميشال عون لتحرير رئيس الحكومة من معتقله السعودي. كما ساء سجّاني الحريري أنه أظهر نفسه متعباً وغير مرتاح، وأوحى بتصرفاته أن الأمور ليست على ما يرام، ولم يكتف ب​مغازلة​ الرئيس عون، بل ثبّت موقف لبنان لناحية ان ​الاستقالة​ ليست قائمة حتى عودته، كما أن سقف موقفه من ​حزب الله​ جاء متدنياً جداً.