اعتبر اللواء ​أشرف ريفي​ أن الجولة الأوروبية للوزير في الحكومة المستقيلة ​جبران باسيل​، تهدف الى تزوير الحقائق بخصوص إستقالة رئيس الحكومة ​سعد الحريري​، فباسيل يلعب دور وزير خارجية "​حزب الله​"، وهو يستكمل الصاروخ الذي أطلقه "حزب الله" على ​الرياض​، بصواريخ دبلوماسية إيرانية تستهدف ​السعودية​، وبدلاً من أن يكون وزيراً لخارجية لبنان، تراه يعمل لإضفاء الغطاء على النفوذ الايراني الذي يتخذ من لبنان قاعدة لاستهداف العالم العربي.

واعتبر في تصريح له، إن الوصاية الإيرانية على لبنان هي سبب الأزمة، أما قلب الحقائق والتضليل فلم يعد يُجدي، ومسرحية التضامن المصطنع، لا تحجب الأنظار عن دور "حزب الله" وحلفائه غير المكترثين بما يسبب الحزب للبنان من أضرار على الصعيد اللبناني وفي علاقاته العربية والدولية .