أكد الوزير السابق ​زياد بارود​ "أننا نحن لسنا أمام ​استقالة​ بل تريث اي من الممكن ان يقدم رئيس الحكومة ​سعد الحريري​ استقالته في أي لحظة لأن هذا حق اي رئيس حكومة بأن يقوم بتقديم استقالته".

وأوضح بارود، في حديث اذاعي، أن "الشروط الني تم وضعها ليست للتراجع عن الاستقالة بل لعدم تقديمها مما سيؤدي عملياً الى اعتبار ​مجلس الوزراء​ قابل للانعقاد"، لافتاً الى أن "الأزمة التي مررنا بها في الأسبوعين الأخيرين نحن نخرج منها الآن، وقد يكون هذا الخروج باتجاه شد حبال لكن النقاش السياسي داخل الحدود ال​لبنان​ية أمر مطمئن".

كما اشار بارود الى أن "التريث لا يعني اعتكاف، فنحن لسنا امام حالة اعتكاف عندما يكون رئيس الحكومة يمارس نشاطات ترتبط بهذا الموقع"، مشدداً على أن "تعاطي رئيس الجمهورية ​ميشال عون​ مع هذا الملف كان موضع اجماع من كل اللبنانيين حول قدرة عون على ادارة الملف بأقل خسائر ممكنة".

واعتبر أن "النأي بالنفس ليس قصة كبير لأنني اعتقد أن ​حزب الله​ هو المعني الأول بهذا الموضوع ويمكن الآن أن يقوم بالانسحاب من مناطق معينة مما يريح لبنان ويعطي اندفاع للنأي بالنفس"، مؤكداً أن "حزب الله يعرف أن هناك مصالح في ال​سياسة​ ومن باب المصلحة لا مصلحة له أن لا يكون جزء من التفاهم اللبناني".

كما نوه بارود الى أن "الحديث عن النأي بالنفس لا يتربط فقط بسلاح حزب الله بل بدور هذا السلاح خارج ​الحدود اللبنانية​ لذلك التفاهم على موضوع السلاح في لبنان هو امر سهل ولكن بعد بعد التفاهم عليه اقليمياً".