أكد عضو "​تكتل التغيير والإصلاح​" النائب ​أمل أبو زيد​ أنه "حتى الساعة ليس هناك وضوح تام بالتحالفات الإنتخابية"، مشيراً الى ان "التحالفات لها مرحلة لاحقة للتوضيح".

وفي حديث تلفزيوني له، أوضح أبو زيد ان "بعد ما حصل من عودة ​رئيس الحكومة​ ​سعد الحريري​ من ​السعودية​ ننتتظر كيف سترسو التحالفات، وبالنسبة لنا بـ"​التيار الوطني الحر​" لنا مرشحينا أعلن عن بعضهم"، مشيراً الى ان "التيار قادر على دراسة قدرة التوزع السياسي في منطقة جزين ويحدد خياراته في المنطقة، وقد نتحالف مع "​تيار المستقبل​" وقد نتحالف مع أمين عام "​التنظيم الشعبي الناصري​" ​أسامة سعد​".

ولفت الى "اننا في جزين وصيدا هذه الدائرة الكبيرة تحتم ان يكون لدينا مشرح في صيدا"، مشيراً الى انه "يبقى ترتيب البيت الداخلي عنصر اساسي جدا في العملية الانتخابية"، مشدداً على ان "​حزب الله​ سيكون مع "التيار الوطني الحر" اينما كان مع اي مجموعة كانت، ودورنا ان نعرف كيف نتعاطى فيما بيننا انتخابيا".

ورأى "أسامة سعد سيكون مرشحا ونائبا حيث يكون"، معرباً عن تمنيه أن "يحصل إئتلاف لأن هذا سيكون أمر جيد".

ومن جهة اخرى، لفت أبو زيد "أنني لا أحمل مسؤولية لاحد فيما يتعلق بي انا وضعي وسياستي وتعاملي بـ"التيار الوطني" هو انطلاقا من مبدأ الجماع واحترام الناس وعلاقتي الوطيدة مع الناس"، مؤكداً أن "هدفنا هو ان نتلاقى مع الجميع معنا ومن هم ليسوا معنا".