اعتبر الوزير السابق ​أشرف ريفي​ انه "إثر الإستقالة قلنا أننا نضع الكتف على الكتف حول الثوابت، فردوا ب​حملات​ التضليل".

واضاف في بيان: "إن التقرير الحقيقي هو ما كتبتموه طوال السنة الفائتة عندما سلَّمتم ​لبنان​ للوصاية الإيرانية، ومكَّنتم "​حزب الله​" من تدمير مكانته وعلاقاته العربية والدولية، ولم تتهيبوا أو تتريثوا، نحن نتحدث لغة واحدة ومبادئنا لن تتغير، ومواجهتنا مع مشروع "حزب الله" وليست معكم ... رحم الله شهداء ​ثورة الأرز​".