عقد المكتب السياسي للتيار المستقل اجتماعه الدوري في مقره في ​بعبدا​ برئاسة رئيسه اللواء عصام أبو جمرة واشار في بيان الى انه " تداول المجتعون بموضوع الاستشارات التي تم اجراؤها في بعبدا مع قسم من القيادات اللبنانية حول ازمة ​استقالة​ ​رئيس الحكومة​، فاعتبروها غير منسجمة مع ​الدستور​ بالنسبة لاساس الموضوع ولاختيار القيادات لهذه الاستشارات حول موضوع يهم جميع اللبنانيين دون استثناء، اضافة الى ملابسات الاستقالة نفسهاالتي لم يكشف عنها كاملة ولغموض الظروف التي فرضت على رئيس الحكومة اعلانها من ​الرياض​ بدلا اعلانها من سراي بيروت قبل مغادرتها وفقا للاصول التي اتسم به نظامنا السياسي. فالاتفاق بالمساومة... قبل ازالة مسببات الحدث واعلانها...لايدوم .

وكرر المجتمعون مطالبة السلطة بالتزام الحياد الايجابي المعتد والمتداول عالميا بدل الناي بالنفس المبهم المضامين، واعلان هذا الالتزام " الحيا الايجابي "وتطبيقه على كل اللبنانيين ومراقبة تنفيذه من قبل كل اللبنانيين ولما فيهمن امان... بابقاء الوضع اللبناني بمنأى عن الصراعات الاقليمية والدولية.

وطالب المجتمعون بمباشرة اعداد موازنة العام 2018 وتعميمها خلال الفصل الاول من العام المذكور كي لا يكون مصيرها مصير موازنة العام 2017 ، التي اقرت في الشهر الاخير من هذا العام بعد ما تم صرفها دون قطع حساب خلافا للدستور.

كما اكد المجتمعون ضرورة وضع حد لادخال البضائع والسلع المنافسة لمنتجاتنا من خارج الاراضي اللبنانية ، للحد من كساد المحاصيل الزراعية اللبنانية وتلفها وحفاظا على تصدير منتجاتنا... مما يضع حدا لالحاق الخسائر باقتصادنا الوطني.