أكد القائم بأعمال مندوب ​ليبيا​ لدى ​الأمم المتحدة​ السفير المهدي المجربي أنه "على ​المجتمع الدولي​ أن يتكاتف لمعالجة جذور مشكلة ​الهجرة​ غير الشرعية، ومواجهة ظاهر ​الاتجار بالبشر​ بدول المعبر والمصدر"، مشدداً على ان "أي تجاوزات أو إساءة للمهاجرين هي أعمال فردية وليست ممنهجة".

وأشار إلى ان "القوانين الليبية المتعلقة بالهجرة تجرم الاتجار بالبشر"، لافتاً إلى أن "إجبار دول المقصد على إرجاع ​المهاجرين​ تؤدي إلى التنصل من الحل اللازمة لهذه الظاهرة، مطالبًا الدول التي يخرج منها المهاجرون بضبط حدودها مع ليبيا".

كما طالب السفير المجتمع الدولي بـ"أن يتكاتف لمعالجة جذور مشكلة الهجرة"، معتبرًا أن "الاستقرار في ليبيا سيؤدي إلى توظيف العمالة الوافدة في إعادة إعمارها في حال مساعدة الليبيين على بلوغ الحل السياسي".