اتهم رئيس ​جمعية تجار زحلة​ ​زياد سعادة​، رئيس بلدية زحلة- معلقة- ​تعنايل​ اسعد زغيب، بـ"الاضرار بشكل مباشر بتجار زحلة وسوق زحلة والزحالنة بشكل عام، بسبب تحرير ​محاضر ضبط​ لزائري المدينة من قبل عناصر ​الشرطة البلدية​ فيها"، معتبرا ان "هناك مخططا لتهجير التجار وافراغ السوق، وكأن هذه الحملة مبرمجة وممنهجة".

وفي مؤتمر صحفي له، لفت سعادة إلى أن "البلدية لا تساعد جمعية التجار بل تقوم بالاضرار بسوق زحلة، وكأنها تريد معاقبة الجمعية، ونحن كنا قد اعتقدنا بان الأمور انتهت مع انتهاء ​الانتخابات​، وقمنا بزيارات الى كل الفاعليات وبمد يدنا للتعاون، ولكن يبدو الأمر معاكسا عند البلدية".

وعرض نماذج عن سيارات تعرضت لتحرير مخالفات، مؤكدا "انها غير قانونية، وخصوصا ان البارك ميتر انتهى عقده واليوم يبحث في ​ديوان المحاسبة​، وعليه لا يحق لأحد تحرير المخالفات او استمرار التعامل على أساس البارك ميتر"، مشيراً إلى أنه "في الوقت الذي كنا ننتظر من البلدية ​التعاون​ لإنماء سوق زحلة، نراها تبتدع العقبات في وجه التجار، وذلك لاشعار الزائرين بانهم غير مرتاحين، فلماذا الاصرار على البارك ميتر في تلك البقعة الممتدة من ​سراي زحلة​ الى اوتيل قادري".