حذّر مسؤولو الصحة، من خلال مشروع توجيهي في المعهد الوطني للصحة والرعاية (Nice)، من "إستخدام عيدان القطن في تنظيف الأذنين لخطورتها على السمع"، مشيرين إلى أنّ "استخدام أعواد القطن يمكن أن يؤدّي إلى تلف طبلة الأذن والتسبّب بعدوى أو إدخال الشمع إلى قناة الأذن".

وأوضح الباحثون، أنّ "قناة الأذن تنظّف نفسها، بحيث يسقط الشمع الزائد من تلقاء نفسه، كما يُنصح باستخدام آلة إلكترونية تضخّ ​المياه​ بأمان في الأذن من أجل إزالة الشمع، ويمكن القيام بالأمر في العيادات".

واعترفت لجنة "Nice"، أنّه "لا يوجد أدلّة على المخاطر المرتبطة باستخدام عيدان القطن، ولكنّها تشكّل خطراً محتملاً عند استخدامها من قبل ​المرضى​ لإزالة الشمع الزائد بأنفسهم".

وتجدر الإشارة إلى أن الشمع يمكن أن يتراكم في قناة الأذن عند استخدام عيدان القطن بشكل خاطئ، عبر إدخالها إلى عمق قناة الأذن.