طور علماء من معهد ماساتشوستس وجامعة هارفارد تقنيات فريدة تجعل ​الروبوتات​ قادرة على رفع أوزان تفوق وزنها بألف ضعف تقريبا.

وكشفت مجلة PNAS العلمية أن "الروبوتات الجديدة المزودة بتقنيات ​العضلات​ الاصطناعية تعتمد على مبدأ فيزيائي بسيط هو مبدأ الحجرات المحكمة الإغلاق، المملوءة ب​الهواء​ أو السوائل. جدران هذه الحجرات مصنوعة من مواد مرنة قابلة للطي بطريقة تشبه طريقة الأوريغامي لطي الأوراق. وعند تفريغ هذه الحجرات من الهواء أو السوائل، تنكمش جدرانها بآلية معينة تخولها التقاط الأشياء ورفعها أو نقلها لمسافات محددة".

من جانبها قالت مديرة ​مختبر​ علوم ​الحاسوب​ و​الذكاء الاصطناعي​ في معهد ماساتشوستس: "يمكن تطوير روبوتات الأوريغامي تلك لاستخدامها في العديد من المجالات، كالمستودعات لنقل وتحميل البضائع المختلفة، وستكون أطرافها ومجساتها طرية للتعامل حتى مع أدق الأشياء كالإلكترونيات أو المواد الهشة القابلة للكسر. كما ستركب العضلات الاصطناعية في أطراف تلك الروبوتات بطريقة تشبه توضع العضلات في اليد البشرية".

ويرى ​الخبراء​ أن أهم ما يميز تلك الروبوتات هو أن تقنياتها تعتمد على مواد رخيصة وخفيفة ​الوزن​، فضلا عن أن إصلاحها أسهل بكثير من الروبوتات والرافعات المتوفرة حاليا.