أكد رئيس حزب "القوات ال​لبنان​ية" ​سمير جعجع​ ان "المباحثات الجارية راهناً تهدف الى ترميم التسوية الحكومية في اتجاه النأي بالنفس في شكل فعلي من خلال نقطة محورية تتمثل في الانسحاب من ازمات المنطقة، وهذا مطلبنا الأساس"، موضحاً أن "استناداً الى اوساط رئيس الجمهورية ​ميشال عون​ ورئيس ​الحكومة​ ​سعد الحريري​، فإن "​حزب الله​" جدي في ما يتصل بتطبيق النأي بالنفس، بيد ان التقويم النهائي مرتبط بنص التسوية عند اعلانها، وهي طور الاعداد بين رئاستي الجمهورية والحكومة، و​فرنسا​ و​السعودية​ ليستا بعيدتين منها، ما دام النأي بالنفس ليس شأناً لبنانياً محضاً بل يتصل بوضع المنطقة عموماً، كما ان تسوية من هذا النوع تحتاج الى حماية خارجية".

وفي حديث صحفي، لفت جعجع إلى أن "حزب "القوات اللبنانية" تعرض في الاسابيع الاخيرة لحملة استهداف واسعة ما زالت مستمرة حتى الساعة، واستغرب كيف ان البعض عوض البحث عن الحلول للازمة العميقة نحا في اتجاه استهدافنا، وفي اعتقادي ان ثمة تراكماً قديماً لدى هذا البعض يتصل بعاملين رئيسين، الاول ان القوات داخل الندوة الحكومية تحمل على عاتقها الهمّ السيادي الذي لو عولج في حينه، لما وصلنا الى الازمة الحالية، خصوصاً محاولات التطبيع مع ​سوريا​، وقد ضاق هؤلاء ذرعاً بها، والثاني يتعلق بحسن سير شؤون الدولة وتحديداً بالحرص على الشفافية والالتزام بالقوانين وهو ما ازعجهم ايضاً، فحاولوا في هذه اللحظة بالذات الانقضاض على القوات ومحاصرتها ووضعها في دائرة الاستهدافها من خلال موجة شائعات لا اساس لها".

واعتبر ان "مصدر الاستهداف هم الخصوم الذين يضعون نصب اعينهم انهاء آخر مربعات المقاومة الفعلية لمشروع "14 اذار" الذي يمثله حزب "القوات"، آسفاً لان "بعض الحلفاء يساير والبعض الآخر لا يضره وضع "القوات" خارجاً".

وفي الاشكاليات التي تشوب العلاقة بين "القوات" وتيار "المستقبل"، اشار جعجع الى ان "العلاقة بين الجهتين استراتيجية الا انها مرّت في مرحلة وجود الحريري في السعودية بضبابية، حيث القى البعض "بوشوشات" لا نعرف خلفياتها واسبابها، الا ان الحريري فور عودته وضع حداً لكل الاجواء غير الصحية، فعادت قنوات الاتصال الى طبيعتها ويجري اليوم ترميم الوضع، والايام المقبلة ستشهد اجتماعات رفيعة المستوى، وسألتقي الحريري".

وفي ما يتصل بالاتهامات المساقة لـ"القوات" في شأن ضلوعها في الازمة عبر "الوشوشة" في السعودية، أوضح جعجع أن "هذه ولدنات وهرطقة، فأي عاقل يصدّق ان المملكة الملمّة بكل شاردة وواردة في لبنان تنتظر ان "تشي" القوات بالحريري لتعرف ما يدور في ال​سياسة​ اللبنانية، او ان تعطي رأيها بهذا او ذاك من السياسيين لتبني عليه اجراءاتها"، متسائلا "اين يكون موقع القوات حينما يكون الحريري في مجالس اهل الحكم في السعودية؟ في افضل الحالات في المرتبة الثانية، الا يدرك مطلقو هذه الشائعات ان للمملكة سياستها في المنطقة ولها سفارتها في لبنان التي يؤّمها العشرات من السياسيين يومياً اضافة الى اتصالاتها التي تحدد على اساسها مواقفها، ام يعتقدون انها تنتظر رأي القوات لتتصرف بهديه؟ انه غاية التشويه للواقع الذي يسعى هؤلاء عبره الى استهداف القوات واحراجها بالشائعات لاخراجها والقضاء على آخر معاقل المقاومة في مواجهة مشروع فريق "8 آذار". اؤكد واجزم ان لا ذرة مما يشاع على صلة بالحقيقة".

واذ اوضح ان "العلاقة مع رئيس الجمهورية رسمية عادية، تجنب الغوص في الحديث عن العلاقة مع "​التيار الوطني الحر​"، "فبعض من في "التيار" يعتبر ان "القوات" ارتكبت في المرحلة الماضية خطيئة كبرى، لا نعلم ما هي واذا كان المطلوب ان يصطفّ الجميع خلف شخص ليصفقوا له فتنعدم اراؤهم، هذا حلم مستحيل في مجتمع يتمتع بالحد الادنى من الديموقراطية". ولفت الى بعض الظواهر الغريبة عن لبنان التي "تذكّرنا بعهود ولّت، كاستدعاء صحافيين الى التحقيق وتوقيف احدهم عشرة أيام".

واستبعد جعجع حصول تعديل حكومي، مؤكداً أن "أحداً لم يفاتحه بالموضوع وان لا نية بتغيير اي من وزراء "القوات"، الا لدى من يستهدفهم لان هذا اقصى حلمهم"، لافتاً الى ان "امكان تغيير اي وزير واردة دستورياً بتصويت ثلثي ​مجلس الوزراء​".

وقرأ جعجع في حديث الحريري عن سلاح "حزب الله" امس فقال "ان انطباعي الشخصي ان الرئيس الحريري كان يتحدث عن ترميم التسوية، وفي سياقها تطرق الى موضوعي النأي بالنفس وسلاح "حزب الله"، فحاول القول في هذا المجال، ان سلاح الحزب لن يستعمل في الداخل راهناً، ولم يقل لم يستعمل سابقا، لانه استعمل عشرات المرات".​