اشارت ​جمعية تجار صيدا وضواحيها​ إلى ان "ثمة بارقة أمل بدأت تلوح في الأفق بعد عودة رئيس ​مجلس الوزراء​ ​سعد الحريري​ مدعوماً بإجماع وطني وشعبي ومن كل القطاعات على دوره كضمانة وطنية للإستقرار والنهوض في اجتياز هذه المرحلة الصعبة والمضي بهذا الوطن الى شاطىء الأمان"، مثمنة "الأداء الوطني الرفيع المستوى في التعاطي مع الأزمة الأخيرة والذي تجلى بأبهى صوره في مواقف فخامة ​رئيس الجمهورية​ العماد ​ميشال عون​ و​رئيس مجلس النواب​ ​نبيه بري​ وكل القيادات ووقوف ​الشعب اللبناني​ خلف هذا الأداء الذي ينم عن حكمة ومسؤولية عالية"، سائلة الله ان "يلهم جميع المسؤولين الى ​التعاون​ لما فيه خير ومصلحة واستقرار هذا الوطن بما يعيد الإنتظام والفعالية لكافة مؤسسات ومرافق الدولة للبدء بإيجاد الحلول لأزماته الإقتصادية والمعيشية ويعيد دفع عجلة الحياة والانتاج الى الأمام ، مثمنين عالياً جهود وتضحيات المؤسسات ​الأمن​ية والعسكرية وسهرها على الأمن والاستقرار وتجنيبه كل الأخطار المحدقة به .".

وفي بيان لها اعلنت الجمعية عن "تخصيص هذه المناسبة ببرنامج عروضات وتنزيلات خاصة طوال شهر كانون الاول 2017 ، وبحسومات مميزة تزيد على الـ50% خلال نهاية كل اسبوع وحتى الأسبوع الأخير من العام".