أكدت أوساط "​القوات اللبنانية​" لصحيفة "الانباء" الكويتية أن "العنوان الأساسي للقاء المرتقب مع ​رئيس الحكومة​ ​سعد الحريري​ بعد عودته من ​باريس​ سيكون التحضير للمرحلة السياسية المقبلة عبر كيفية تعزيز التسوية واستثمارها ربطا بالعناوين التي وردت في خطاب ال​استقالة​ وبيان التريث في ​قصر بعبدا​ تمهيدا للتطبيق الفعلي ل​سياسة النأي بالنفس​".

وعن ملفات الحكومة والتحذير القواتي المستمر من الصفقات إضافة الى التحالفات الانتخابية، أوضحت الأوساط أنه "قد يتم التطرق الى هذه العناوين، مع تسليمنا بأن الحديث عن التحالفات مبكر جدا، فيما الأولوية هي للاستفادة من دروس الاستقالة"، لافتةً الى أنه "بشأن استقالة القوات من الحكومة، فإن الأمر أصبح غير وارد بالنسبة إليها".