تمنى "​التيار المستقل​" "ان لا يؤدي اغتيال الرئيس ​اليمن​ي السابق علي الصالح على فداحته، الى مزيد من التازم والصراع داخل اليمن والدول المجاورة والمتدخلة في هذا الصراع"، داعياً إلى "اعلان التزام الدولة ال​لبنان​ية ​حياد لبنان​ عن الصراعات داخل ​الدول العربية​ والاقليمية وحروب الاخرين على ارضها".

وفي بيان له، اعتبر التيار أن "هذه الحروب التي دفع لبنان فاتورتها الهائلة من القتل والتدمير وطيلة القرن الفائت، بعد ان وقع بعض اللبنانيين في فخ استدراجهم واغراقهم في آتونهاورمالها المتحركة التي يجب ان يبقى لبنان الان بمنأى عنها حتى لا يلدغ من نيرانها مرتين".

ونبه من "مغبة الوقوع في التعابير المبهمة المضمون في البيانات، دون تحد يد عملية التنفيذ ومفاعيلها كمواجهة ​الارهاب​"، متسائلا "من سيواجه ؟ واين؟وكيف؟"، داعياً إلى "ضبط الحدود تجاه الوافدين الى لبنان والتشدد باجراءات العبور الى داخله مع وضع خطة عملية لاعادة النازحين من ​سوريا​ الى ديارهم تتوافق مع قرار القوى العظمى على انهاء الحرب في سوريا".

وسأل التيار عن "صحة ما يتم تداوله عن شبهات في صفقة ​النفط​ التي لا يجوز تمريرها على عجلة، بعد سنوات من التاخير، فعقود النفط هي فرصة ذهبية لاخراج لبنان من ازماته المالية وهي لا تحتمل اي تلاعب لانها تبقى التجربة الاولى التي يجب اخراجها باتقان وحرفية بعيدا عن اي زغل".