أعرب وزير الاعلام ​ملحم الرياشي​ خلال افتتاح ​المنظمة العالمية​ للاعلان IAA مؤتمرا بعنوان "نبض الطباعة" عن اعتقالد بـ"أن العلاقة بين الرقمي والمطبوع مثل العلاقة بين الأخ الأكبر وأخيه الأصغر"، مستشهدا بالكلام الذي ورد في التوراة وجاء فيه: "قايين قايين إن دماء أخيك تصرخ الي من الأرض، ماذا فعلت بأخيك؟"

ولفت إلى انه "ليس لنا الحق إطلاقا، إذا أردنا أن نعيش، بأن نقتل أخانا وعلى العكس، واجبنا المحافظة على أخينا لأننا في النهاية سنكتشف أننا من دونه لا نستطيع إكمال حياتنا والعلاقة بين الورقي والرقمي هي كالعلاقة التي تربط الأخ الأكبر بأخيه الأصغر"، مؤكداً أن "الورقي لن يمنح عراقته لغيره، ولا قيمته، ولا أهميته، ولكن هذا لا يعني أن الرقمي هو غير ذي أهمية والرقمي له أهمية والتطور التكنولوجي هو تطور عظيم في العالم، غير أن أن الإنسان يحب أن يلمس، أن يشم، وأن ينظر، ويحب أن يعلق، وان يرى بالعمق وان أي دراسة في العمق، أي منهجية عمودية تحتاج الى الورقي أكثر منه الى الرقمي".

وأشار إلى أنه "حتى في المشهد، عوضا من أن يدخل الضوء من الخارج الى الداخل، فهو يخرج من الداخل الى الخارج، ويصبح الإشعاع معكوسا، ليس من روح الإنسان على الورق، بل من قلب الرقمي، من قلب الشاشة على الإنسان"، لافتاً إلى أنه "في كل هذه المشهدية يحافظ الورق على قيمته، لأننا إن أردنا الحفاظ على الروحية وعلى العمق وعلى المضمون الأساسي وعلى الإبداع الحقيقي يتوجب علينا حماية الورق، كما ينبغي علينا مرافقة ​التكنولوجيا​ والتطور، فبمقدار ما تكبر العائلة تزداد أهميتها، فلا يقتل الأبناء الأكبر لكي يحيا الأبناء الأصغر بل ندع العائلة تكبر، وتجتمع مع بعضها لأنها مع بعضها تشكل عائلة ال media، عائلة المستقبل الكبير".

اضاف الرياشي "في هذا الإطار، أود أن أذكر بكلام يهم خصوصا عشاق الرياضة، وأنا لست منهم. للاعب ​كرة القدم​ الأرجنتيني مارادونا قول شهير: "أوقفوا الكرة!"، فعندما تصبح الكرة ضائعة بين اللاعبين ويكاد الهدف يدخل في مرماهم عوض إدخاله في مرمى الخصم، ولكي يتجنب الأرجنتينيون حصول ذلك يرفعون هذه العبارة"، مشيراً إلى أنه "علينا أن نعود الى الوراء، علينا التوقف جميعنا معا، لكي ننظر الى أين وصلنا، لماذا نفعل هذا بالمطبوعات الورقية، لماذا نفعل هذا بأنفسنا؟ لماذا نشوه المضامين كلها لمصلحة التسطيح؟ في النهاية من يسبح على سطح الماء يرى الماء حلوة، ولكن من يسبح تحت الماء ويغطس فيها ينظر الثروات العميقة الموجودة في البحار".

وتابع "لا أحد بستطيع الغطس إن لم يكن بالورق، من الكتاب الى المجلة ف​الجريدة​؛ أهمية وجمال الورق لن يعطيا لسواه"، متمنيا "الحفاظ على الورق بقدر الأمكان وإن كان باستطاعتكم نقل الورق الى الرقمي فلا تقصروا ولا تخسروا الورق"، مؤكداً أن "الدولة مقصرة جدا معكم، وأنا اختبرت هذا الامر ولمسته لأني أعيش فيه، ولكن قانون الإعلام صدر، ويبقى أن نعمل سويا، أنتم وأنا، لإصدار قانون الإعلان، الذي يرعى مصالحكم ويحميها ويؤمن حضوركم على الساحة اللبنانية المحلية، والساحة الإقليمية والدولية بشكل يليق بإنتاجكم وبإبداعكم وبالعمل الخلاق والجميل جدا الذي تقدمونه للناس".