أكّد أمين سر تكتل "التغيير والإصلاح" النائب ​ابراهيم كنعان​، خلال تلاوته بيان التكتل بعد اجتماعه الأسبوعي، إلى أنّ "التكتل يؤيّد بيان الحكومة اليوم ويؤكّد الإلتزام به وبمنطوقه، ونقدّر عودة رئيس الحكومة ​سعد الحريري​ عن استقالته ونرحّب بها"، مشيراً إلى "أنّنا اليوم عدنا إلى الوضع الطبيعي، وعاد ​لبنان​ إلى المسار ​الدستور​ي السليم، وعدنا إلى ما قبل تاريخ 4 تشرين الثاني"، منوّهاً إلى أنّ "الحكومة عادت إلى العمل والنشاط الّذي افتقدناه لبعض الوقت سيعود، والشرط الوحيد هو احترام الدستور والمؤسسات".

وشدّد كنعان على أنّ "علينا حماية ما تحقّق والإستقرار و​الوحدة الوطنية​ الّتي تمكنّا أن نكوّنها ونجسّدها"، لافتاً إلى أنّ "الحركة الدبلوماسية اللبنانية بدعم من كلّ اللبنانيين، أدّت إلى موقف دولي قوي وحازم إلى جانب لبنان والشرعية وعودة رئيس الحكومة"، مبيّناً أنّ "الأيام والأسابيع المقبلة ستشهد عملاً متراكماً لتحقيق إنجازات عديدة على المستوى الوطني وندعو الجميع للمشاركة فيها"، داعياً كلّ القوى السياسية الّتي التفّت حول المطالب، أنّ نضع أيدينا بأيدي بعض لنوظّف القوّة في إنجاز الملفات الحياتية والإجتماعية"، مؤكّداً أنّ "لا عذر كي ندخل في إضاعة وقت أو عملية مناكفات باتت مكشوفة"، مركّزاً على أنّ "القيادة الحكيمة لرئيس الجمهورية ​ميشال عون​ تؤسّس لواقع جديد يعتمد على الإرادة اللبنانية".

ولفت إلى أنّ "إستقرار لبنان خطّ أحمر، ولبنان مدعوم وليس متروكاً، ولكن قبل ذلك يجب أن نوقف الجدالات ونتكاتف"، منوّهاً بـ"مؤتمر مجموعة دعم لبنان الّذي يدعم الشرعية اللبنانية".