لفتت صحيفة الديار الى ان اللحظة السياسية التي يعيشها لبنان مختلفة عن سابقاتها وان التعهد في النص الذي صدر أمس عن ​مجلس الوزراء​ ب​النأي بالنفس​، لم يولد من فراغ بل من تسوية داخلية وخارجية بتطبيق البيان الوزراي، وأشارت مصادر لصحيفة الديار الى وجود رعاية خارجية تحرص على تنفيذه بحذافيره. ورأت ان ​حزب الله​ على يقين بانه اذا تجاوز هذه التسوية سيؤدي ذلك الى نتائج وخيمة منها ​استقالة الحريري​ كما حصل في تاريخ 4 تشرين الثاني. وايضا، مع بروز مرحلة جديدة وجولة مكثفة لمشروع الدولة لم يعد من السهل على حزب الله ان يتجاوز التسوية اي بمعنى اخر "سيعد للمليون قبل ان يخرق التسوية".

ولفتت المصادر في السياق ذاته، الى ان ​القوات اللبنانية​ عبرت عن رضاها للبيان الوزراي لأنها تعتبر ان كل المرجعيات تشكل ضمانة ل​سيدة لبنان​ واستقلاله من ​اتفاق الطائف​ وقرار 1701 وصولا ل​خطاب القسم​ والبيان الحكومي. وبمعنى اخر اعتبرت القوات ان النص مرجعي يؤمن المطلوب، إذافة الى ان التدخل الخارجي عبر حزب الله هو الذي استدعى تدخلا خارجيا اخر "ونحن في وضع استثنائي فلو ان الدولة منعت حزب الله من قيامه بكل هذه التجاوزات لما كنا وصلنا الى ما نحن عليه اليوم".