أشار رئيس تيار ​صرخة وطن​ ​جهاد ذبيان​ الى ان ​الادارة الاميركية​ الحالية بقيادة الرئيس ​دونالد ترامب​، تاخذ على عاتقها مسألة تكريس ​القدس​ عاصمة للكيان الصهيوني الغاصب في ​فلسطين​ المحتلة، وهي تعمل الى تهيئة الأجواء المناسبة للقيام بهذه الخطوة من خلال نقل ​السفارة الاميركية​ الى القدس، مستغلة الأوضاع الامنية المتدهورة التي تمر بها المنطقة العربية، وفقا للمخطط الاميركي - الاسرائيلي المرسوم بهدف تمرير مخطط تصفية ​القضية الفلسطينية​، وهذا يشكل جوهر مشروع "​الربيع العربي​" الذي بدأ منذ عدة سنوات مستهدفا ​الدول العربية​.

وفي بيان له لفت ذبيان الى أن "ما تشهده المنطقة من تطورات هو دليل على وجود تسوية كبرى تعمل عليها بعض الجهات الغربية بالتنسيق والتكافل مع بعص الدول العربية المتواطئة مع المشروع الصهيوني، لكن هذه التسوية لن تكون على حساب فلسطين وشعبها بظل وجود قوى المقاومة الرافضة لاي تنازل عن القدس بكنيستها ومسجدها وطالما وجد طفل فلسطيني يمتشق حجرا بوجه ​مستوطن​ غاصب وجندي محتل".