ارتفعت في عدد من المؤسسات والمصارف والمدارس الرسمية والخاصة في النبطية ​شجرة الميلاد​ على ابواب ​عيد الميلاد​ وهي ترمز الى تجدد الحياة وفي هذا الاطار اعتبر النائب ​ياسين جابر​ في حديث للنشرة ان النبطية فريدة من نوعها باحياء المناسبات الوطنية والدينية الاسلامية و​المسيحية​ في ابلغ صور ​العيش المشترك​ الاسلامي – المسيحي الذي تتميز به عن بقية المناطق حيث على ارضها يتقارب الجامع من ​الكنيسة​ ويقابل الهلال ​الصليب​ للتأكيد على ان الاديان جاءت لخدمة الانسان ، وهذا ما يجسده عيدا مولد نبي الرحمة محمد وميلاد السيد المسيح والعيدان يرمزان الى المحبة والتسامح والتلاقي والتجدد وهو ما تبرع فيه ​مدينة النبطية​ على مر الايام والازمة .